تابعونا على:

حول المركز

“رؤيتي كمؤسس هي تقديم رعاية شاملة ومتخصصة في النطق واللغة، لتمكين الأفراد وتحقيق تحسين ملحوظ في جودة حياتهم، من خلال برامج علاجية مبتكرة وفريق مؤهل ومتخصص.”

روميل محمود الخطيب

اختصاصي تأهيل الكلام واللغة

رحلتنا الطويلة

مركز الحواس لتأهيل السمع والنطق

مركز الحواس هو مركز تأهيلي متخصص مرخص من وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة وما حولها ، للحفاظ على أهم القدرات التي أنعم الله بها على البشروميزهم من خلالها وهي الكلام ، ذلك وفق افضل الإختبارات وبرامج العلاج العالمية من خلال جلسات فردية وجماعية ينفذها إختصاصيين على مستوى عالي من الخبرة في مجال النطق واللغة  والتأهيل السمعي (AVT ) لمستخدمي المعينات السمعية وزراعة القوقعة

رؤيتنا

أن نكون رائدين في مجال التأهيل السمعي والنطق واللغة، وتقديم خدمات عالية الجودة للمرضى والأسر في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة المحيطة بها.

مهمتنا

تقديم تقييم دقيق وتشخيص مبكر للاضطرابات التواصلية والنطق واللغة.
تطوير برامج علاجية فردية وجماعية تستهدف تحسين قدرات المرضى في النطق واللغة.
توفير خدمات تأهيل السمع ودعم المستخدمين للأجهزة السمعية وزراعة القوقعة.
توعية وتثقيف الجمهور بأهمية النطق واللغة وتأثيرها على حياة الأفراد.
الاستمرار في التطوير ومتابعة أحدث التقنيات والمعايير في مجال التأهيل السمعي والنطق واللغة.
توفير بيئة داعمة ومريحة للمرضى وأسرهم، وتعزيز التواصل الفعال معهم.
العمل بروح الفريق والتعاون مع مختلف الجهات الصحية والتربوية لتحقيق أفضل نتائج للمرضى.

معالجونا

قابل اخصائيونا لخدمتكم المستمرة

اختصاصي تأهيل الكلام واللغة

روميل محمود الخطيب

حصل السيد روميل على درجة الماجستير في اللغة والكلام من الجامعة الأردنية وجامعة دمشق

جاء إلى دبي وعمل كمشرف لقسم دمج ذوي الهمم في احدى المدارس الخاصة بإمارة دبي حيث كن مشرف على وضع خطط الأطفال وتأهيل النطق ، كما عمل  في مركز لتأهيل ذوي الهمم بإمارة عجمان ،،وبعدها  حصل على ترخيص وزارة الصحة ووقاية المجتمع في الامارات العربية المتحدة رقم (T 70932 ) لينتقل بعدها الى العمل في مركز الحواس لتأهيل السمع والنطق في الشارقة.

لدى السيد روميل الخطيب خبرة واسعة في تأهيل كافة اضطرابات الكلام واللغة ، حيث كان خلال مسيرته المهنية فردامن فريق تأهيل زراعة القوقعة حيث لديه خبرة طويلة تمتد على 15 سنة فى تأهيل زراعة القوقعة قبل وبعد الزراعة إضافة لمستخدمي السماعات الطبية  . وذلك باستخدام أحدث الطرق والبرامج ، عمل السيد روميل في مجال تأهيل ضعف السمع المركزي ، كما عمل في تأهيل صغوبات التعلم كأخصاني كلام ولغة .

فهو اختصاصي تأهيل الكلام واللغة  معتمد في المنظمة السورية للاشخاص ذوي الاعاقة في سوريا ، وحاصل على ترخيص وزارة الصحة السورية ، حيث شارك في البرنامج الوطني للكشف  المبكر عن الإعاة السمعية وقاد العديد من حملات المسح السمعي

وسائل التواصل الاجتماعي

الحالات التي يستقبلها المركز

يستقبل المركز جميع الحالات التالية

الأطفال

 تأهيل الأطفال المرشحين للخضوع لزراعة القوقعة ، ولعب دور رئيسي في عملية إعادة تأهيل ما بعد زراعة القوقعة ، وإعادة تأهيل مستخدمي المعينات السمعية

فقدان السمع

تشمل هذه الاضطرابات استبدال أو تغيير أو حذف أصوات الكلام بدرجة تشكل عقبة أمام تواصل الشخص مع الآخرين. ، ويلعب التشخيص المبكر لهذه الاضطرابات دورا مهما وأساسيا في نسبة نجاح عملية إعادة التأهيل

اضطرابات النطق

وهو اضطراب في الجهاز العصبي يؤثر على القدرة على تسلسل الأصوات بشكل صحيح وإنتاجها في المقاطع والكلمات، حيث تكمن المشكلة في برمجة الدماغ لحركة أعضاء الكلام (مثل الشفتين والفك واللسان). يعرف الطفل ما يريد قوله ، لكن الدماغ لا يستطيع إرسال تعليمات لتحريك الأعضاء المستخدمة لإنشاء الكلام بالطريقة الصحيحة

ابراكسيا الكلام

تحدث هذه الاضطرابات بسبب عوامل عضوية في الحلق والبلعوم والأنف ، أو نتيجة لمشكلة في وظيفة الصمام الحلقي ، ويعد شق سقف الحلق مع أو بدون وجود شق في الشفاه (الشفة الارنبية) من أهم أحد الأسباب الأكثر شيوعا لاضطرابات الرنين

اضطرابات الرنين (الصوت الأنفي)

يتميز بصعوبة الطفل في فهم اللغة أوالتعبير عنها واستخدامها اجتماعيا. هذا يجعل من الصعب على الطفل الاندماج في محيطه وهذا ما نراه  لدى الأطفال ذوي متلازمة داون والشلل الدماغي وفقدان السمع واضطرابات طيف التوحد واضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)، كما يمكن أن يكون ناجم عن بيئة الطفل (مثل الإستخدام المفرط للأجهزة الإلكترونية أو إستخدام أكثر من لغة داخل المنزل )

اضطرابات اللغة (التعبيرية والاستقبالية )

 هو المصطلح المستخدم لوصف عندما يكرر الطفل أو يقلد ما قاله شخص آخر  ( مثال عند سؤال الطفل عن شيء ما يعيد السؤال نفسه دون الإجابة المفيدة )

الايكوليليا

هو تكرار الشخص للمقاطع أو الحروف أو الكلمات بطريقة تتجاوز المعدل الطبيعي أو ممكن أن تكون إطالة في الحرف أوحبس الكلام حسب مرحلة التأتأة ، مما يعيق تواصل الفرد سمع الأخرين . قد تكون التأتأة مصحوبا بسلوكيات معينة مثل تعبيرات الوجه المتغيرة أو ضغط اليدين وارتعاش العين.
هذه الاضطرابات غالبا ما يكون لها تأثير سلبي على المريض ويكون  التدخل المبكر فعال جدا في الشفاء منها .

التاتاه

للبالغين

 فقدان كلي أو جزئي للغة (الاستقبالية أو الإنتاجية ) بسبب إصابة في الدماغ، وتشمل أعراضه صعوبات في الفهم أو القدرة على التعبير، تختلف شدتها من شخص لآخر حسب الإصابة.

الحبسة الكلامية

هو عدم القدرة على ابتلاع أو تناول بعض أو كل الأطعمة. هذا الاضطراب شائع لدى كبار السن في المستشفيات ، والمصابين بالسكتة الدماغية وإصابات الدماغ ، وكذلك في الأطفال الذين يعانون من اضطرابات الجهاز العصبي ( الشلل الدماغي .....)

صعوبات البلع

إنه اضطراب يسبب تغييرا في النغمة أو الشدة أو جودة الصوت. من بين الاضطرابات الصوتية الأكثر شيوعا هي العقيدات الصوتية على أحد جانبي الحبال الصوتية أو كليهما وشلل الأحبال الصوتية.........

اضطرابات الصوت

دعم الأطفال والبالغين ذوي الاحتياجات الخاصة باستخدام برامج التواصل البديلة

التواصل البديل AAC
Scroll to Top